الخميس، 18 نوفمبر، 2010

استمتعي بأظافر ناعمة قوية بألوان الحلوى تفوح منها رائحة الفواكه

هل تحلمين بيدين مخمليتي الملمس، وأظافر ناعمة قوية بألوان الحلوى تفوح منها رائحة الفواكه؟.. يمكنك تحقيق ذلك وبسهولة. لكن في البداية لا بد من أن تتأكدي من صحة أظافرك، ومن أنها تتمتع بسطح أملس خال من أي أجزاء بارزة أو انحناءات، وأيضا بلون واحد لا تشوبه أي بقع.

إذا لاحظت أن لونها يميل إلى الأصفر أو كان أحدها منفصلا عن الإصبع، أو كان لونه معتما، فإنك بحاجة إلى استشارة طبيب، لأنك قد تكونين تعانين من فطريات يمكن علاجها مع الوقت.

والبداية تكون بالتخلص من بعض العادات السيئة التي تضر بالأظافر، مثل قضم الأظافر، الذي قد يؤدي إلى جروح صغيرة حولها تساعد على نقل البكتيريا والإصابة بالأمراض، بالإضافة إلى عادة استخدام الأظافر كأداة لفتح الأشياء مثلا.

في المقابل ينصح الخبراء بالحرص دوما على نظافة أسفل أظافرك وجفاف اليدين، فبعد أن تغسلي يديك أو تستحمي، جففيهما جيدا من المياه.

كما ينصح باستخدام القفازات المطاطية عند تعاملك مع الصابون والمواد الكيماوية في غسيل وتنظيف المنزل، أو اغسلي أطباقا قليلة في المرة الواحدة حتى تقللي من مدة تعرض اليدين للماء والصابون.

ونؤكد على أهمية تجنب المرأة المياه الساخنة، التي تستخدمها الكثير من السيدات في غسيل الأطباق، لأنها تضر باليدين والأظافر. وكذلك الحرص على تقليم الأظافر بانتظام، ويفضل أن يكون ذلك عقب الاستحمام مباشرة لسهولة العملية حينها.

ونلفت الأنتباه إلى أنه لا يجب استخدام مزيل الطلاء أكثر من مرة أسبوعيا، والحرص على انتقاء الأنواع التي تخلو من مادة الأسيتون لأنها تضر بالأظافر.

لأظافر بلون الحلوى، يمكنك تجربة مجموعة «شانيل» الجديدة لألوان طلاء 2010، التي جاءت باللون الوردي والتركواز والبرتقالي والمرجاني، وتعرف إقبالا كبيرا من قبل كل أنيقات العالم، لأن كل لون منها يأخذك في تجربة خاصة سواء كانت إلى منتجع بحري تتلاطم فيه أمواج البحر ومياهه اللازوردية وشعابه المرجانية أو حديقة غناء بالورد وأشجار الفواكه الصيفية.

أما إذا كانت إمكانياتك لا تسمح بذلك، فجربي مجموعة «ريفلون»، فهي أيضا تعبق برائحة الفواكه الطبيعية لتتواءم مع فصل الصيف. ولا يقتصر الأمر هنا على اللون فحسب، بل هي فعلا تعبق بروائح البرتقال أو الخوخ أو البحر، قد تدوم لمدة تتراوح بين أربعة وخمسة أيام.

وبالنسبة لعالمنا العربي فإن أحدث ألوان هذا الصيف هو الفوشيا بدرجاته المختلفة، خاصة الصارخ والأحمر والفيروزي، وما زال المانيكير الفرنسي يلقى قبولا، ولم تقض عليه هذه الألوان اللذيذة.

وحتى يمكنك وضع الطلاء، والحفاظ على ثباته لمدة طويلة، من دون أن يتعرض للتشقق رغم الغسيل المتكرر والاستحمام خلال الصيف، أو أثناء ممارسة السباحة أو قضاء العطلات الصيفية على البحر، إليك ببعض النصائح:

- اختاري الطلاء المناسب أولا واحرصي على شراء نوع جيد لأنه يدوم أطول على العكس من الأنواع الرخيصة التي سرعان ما تفسد كما تؤثر على الأظافر سلبا.

- يفضل شراء العبوات الصغيرة لأن طلاء الأظافر يفسد ويتغير قوامه، وهو ما يؤثر على شكله النهائي وثباته.

- قبل وضع الطلاء الملون، ضعي طبقة رقيقة من طلاء الأساس «Base caot»، لأنه حسبما يؤكد طارق عبد العزيز، يساعد على حماية الأظافر لأنه يحتوي على عدة فيتامينات، ويساعد على ثبات اللون وجعله يبدو متجانسا ولامعا.

- وضع عدة طبقات من الطلاء بشكل خفيف ومتساو حتى لا يتشقق ويتقشر بسرعة.

- ترك كل طبقة تجف تماما لمدة لا تقل عن 15 دقيقة، وإلا فإن الطلاء يتشقق بسرعة. إن لم يكن لديك وقت لتركه يجف يمكنك استخدام الرشاش المجفف للطلاء والمتوافر حاليا في الأسواق.

- بعد الانتهاء من وضع اللون، ضعي طبقة أخيرة من طلاء شفاف، على أن يكون من نوع جيد لأن تلك الطبقة الأخيرة تساعد الطلاء على البقاء رغم ممارستك للأعمال المنزلية، أو السباحة أثناء العطلات الصيفية أو الاستحمام المتكرر.

- أخيرا وليس آخرا، بإمكان السيدات اللاتي لا يرغبن في استخدام الطلاء، لأنه يعوق الوضوء، استخدام قلم الحنة المتوافر بألوان مختلفة، والذي يدوم ليومين أو ثلاثة، يمكن بعدها إزالته بالماء.

مزيج للعناية بأظافر يديك وقدميك مكون من مواد طبيعية ومتوافرة في مطبخك:
- نصف كوب من السكر البني المطحون.
- كوبان من حليب جوز الهند.
- كوبان من ماء الورد.

الطريقة: يوضع حليب جوز الهند وماء الورد في إناء كبير على النار، وعندما يبدأ البخار في التصاعد يضاف السكر، يترك بعدها المزيج جانبا حتى يبرد ويصل إلى درجة حرارة يمكن احتمالها عند نقع اليدين أو القدمين بهما لمدة عشر دقائق، بعد ذلك يمكن وضع طبقة من الكريم المرطب وتدليك البشرة في حركة دائرية.

يمكن أيضا العودة للخليط الذي كانت تستخدمه جداتنا، حسب حسام المراغي، والمكون من فنجان من الجليسرين وفنجان من الليمون وفنجان من ماء الورد للعناية باليدين، مع التأكيد على ضرورة تجنب مزيلات الطلاء التي تحتوي على مادة الأسيتون.

السبت، 6 نوفمبر، 2010

اكله شهيه جدا ...طريقة عمل طاجن الزيتون

يعتبر «طاجن الزيتون» من أشهر الأطباق في الجزائر. ينتشر تقديمه في مطاعم البلاد، ويفضل تقديمه في الاستقبالات والمناسبات السعيدة.

وعلى الرغم من أن الطبق قد يأخذ وقتا معتبرا للتحضير خاصة الزيتون المنزوع النوى الذي يعتبر العنصر الرئيسي في تحضير الطبق، الذي يتطلب عناية خاصة، فإن الطبق النهائي الشهي يُنسي معده في نهاية المطاف تعب الإعداد والتحضير، ليراوده الحنين لتحضيره مرة أخرى والاستمتاع والتلذذ به.

ولا يعرف بالتحديد كيف أصبح «طاجن الزيتون» لاعبا مهما في تشكيلة المطبخ الجزائري، لكنه فرض نفسه كذلك، وأصبح لاعبا أساسيا لا يستغنى عنه أبدا في تشكيلة المطبخ الجزائري الغنية والمتنوعة.

ولأن حضور الزيتون في الجزائر ضارب في القدم خاصة في المناطق الشمالية، فمن الطبيعي أن يجد له مكانا في أشكال مختلفة على مائدة الطعام الجزائرية، فبالإضافة إلى استهلاكه كمنتج طبيعي بعد أن يتم تحضيره وتكييفه لذلك وبالإضافة إلى استهلاك الزيت المستخرج منه أو استعماله في الطبخ، فإن الجزائريين أو بالأحرى الجزائريات قد يكن اهتدين إلى أنه بالإمكان طهي الزيتون الأخضر خاصة في المرق، وأن استهلاكه سيكون أسهل إذا تم نزع النوى منه، فكان أن فرض «طاجن الزيتون» نفسه على مائدة الطعام الجزائرية.

وقد يكون البعد والتأثير المتوسطي له دور كذلك في حضور طبق «طاجن الزيتون» على مائدة المطبخ الجزائري، فهناك فرضية بأن يكون الطبق هو نتاج تلاقح وتبادل مطبخي بين شعوب منطقة البحر الأبيض المتوسط، التي تقع الجزائر على ضفته الجنوبية، لأن الزيتون من المنتجات المتوسطية الرئيسية في المنطقة، وحضوره قديم قدم المنطقة.

و المعروف أن المطبخ التركي له حضوره المؤثر في الجزائر لأن الأخيرة كانت ولقرون طويلة تحت الحكم التركي العثماني، ومعروف عن المطبخ التركي اشتهاره بأطباقه المرقية (من المرق) إلى جانب المشويات بكل أنواعها.

وقد يكون التأثير الفرنسي له دور كذلك بحكم تأثير المطبخ الفرنسي كذلك في المطبخ الجزائري، بالنظر إلى الاستعمار الفرنسي للجزائر الذي دام 132 سنة (من 1830 إلى 1962)، ومعروف أن المطبخ الفرنسي من أكثر مطابخ العالم تجريبية.

المقادير:
دجاج أو لحم (حسب الرغبة)، كوب من الزيتون المنزوع النوى، بصل، فلفل أسود ملح وماء، بالإمكان إضافة بعض البهارات لمن أراد، مثل الزعفران، القرنفل، الكمون.

طريقة التحضير:
تقطع الدجاجة أول اللحم إلى قطع وتوضع في قدر مع بصل مقطع رقيق، والزعفران، والكمون، والقرفة والفلفل والملح والزيت، ويوضع القدر على نار هادئة ويتم تحريكه بين الحين والآخر حتى تتقلى قطع الدجاج أو اللحم ويذبل البصل ثم إضافة الماء، وإضافة بعض الجزر أو البطاطا لمن شاء، ثم تغطية القدر وتركه ينضج لمدة 40 دقيقة من دون نسيان تحريكه.

في هذه الأثناء يتم سلق الزيتون في قدر منفصل لمرتين على الأقل لنزع ملوحة الزيتون منه ثم يوضع في القدر حتى ينضج كل شيء.. وبالإمكان تقديمه وبالإمكان إضافة ليمون عليه، الذي يعطي طاجن الزيتون نكهة ومذاقا مميزا.

وهناك من يفضل إضافة الليمون في المرحلة الأخيرة من طهي طاجن الزيتون، عبر عصر حبة ليمون وإضافة طحين (عادة كوب صغير) وخلطه جيدا حتى يصبح المرق كثيفا، وتقديمه.

دراسه بريطانيه توضح الفوائد الرهيبه لشرب الشاي بانتظام يوميا

أفادت دراسة بريطانية جديدة أن تناول ثلاثة أكواب أو أكثر من مشروب الشاي يوميا أفضل للصحة من مجرد تناول الماء العادي. كما وجدت الدراسة أن الأسطورة الشائعة والقائلة إن الشاي يسبب الجفاف هي أبعد ما تكون عن الحقيقة، فالشاي يرطب الجسم مثل الماء تماما.

أجرى الدراسة فريق بحث من الكلية الملكية بجامعة لندن، ونشرت نتائجها بالعدد الحالي من "المجلة الأوروبية للتغذية الإكلينيكية" المتخصصة، وأتاحت خلاصتها شبكة مديكال نيوز توديه.

فوائد متعددة

وجد الباحثون أن الشاي لا يقوم بإعادة ترطيب الجسم فقط، وإنما يقي من الإصابة بأمراض القلب بل وحتى السرطان كذلك. والظاهر أيضا أن ثلاثة أكواب أو أكثر من الشاي تحمي الأسنان من التلف وتقوي العظام.

ورغم أن الباحثين لم يصلوا بعد إلى تفسير يقيني لهذه الخصائص المفيدة لمشروب الشاي، لكنهم يعتقدون أن مضادات الأكسدة من فلافونويدات وبوليفينول، والتي تتوفر بكميات كبيرة في الشاي، قد تلعب دورا هاما في هذه الخصائص. والمعروف أن الفلافونويدات تساعد الخلايا على الوقاية من العطب.

وتؤكد الدكتورة كاري روكستن، أستاذة التغذية والصحة العامة وقائدة فريق البحث على أن تناول مشروب الشاي أفضل من شرب الماء العادي لأن كل ما يقوم به الماء هو إعادة ترطيب الجسم، بينما يعيد الشاي ترطيب الجسم ويزوده بمضادات الأكسدة كذلك. فالشاي يعطي فائدة مزدوجة.

وكانت دراسات سابقة قد وجدت أن جرعات عالية جدا من الكافيين تؤدي إلى الجفاف (ربما بسبب نزوع الكافيين إلى تنشيط عملية إدرار البول)، لذلك يفترض الكثيرون أن أي مشروب يحتوي على الكافيين يسبب الجفاف بالضرورة.

استهلاك أقل واهتمام واسع

ولكن حتى لو تناول الشخص كوبا مركزا جدا من الشاي أو القهوة، وهو أمر نادر الحدوث، فالجسم –في الحساب النهائي- ينتهي إلى اكتساب مقدار إضافي من السوائل وليس فقدها. كما أن كل كوب من الشاي يحتوي على قدر من مادة الفلوريد المفيدة في وقاية الأسنان من التسوس.

وقد وجد فريق البحث البريطاني أن الناس في بريطانيا أصبحوا أقل استهلاكا للشاي مقارنة بما كانوا عليه في الماضي. وربما يعزى ذلك إلى زيادة توجههم نحو استهلاك المشروبات الغازية، حيث إن المرحلة العمرية لأكبر شرائح مستهلكي الشاي تتجاوز 40 عاما.

يذكر أن الاهتمامات البحثية قد توجهت في السنوات الأخيرة نحو الشاي الأخضر، حيث تم الربط بين استهلاكه وبين نطاق واسع من الفوائد الصحية، منها خفض مخاطر الإصابة ببعض أنواع السرطان، وخفض الوزن، والوقاية من مرض ألزهايمر.

وكانت دراسة سابقة في أواخر التسعينيات الماضية قد ربطت بين استهلاك أربعة أكواب يوميا من الشاي العادي (black cut pekoe & orange pekoe) وبين الوقاية من سرطان الفم

فيديوهات لصنع احلي اكسسوارات من الخرز والكريستال